spot_img

    ذات صلة

    ‏الشركات المحلية تتسابق لجذب المطورين بعد حظر أوبن إيه آي أدواتها في الصين

    تتسابق شركات الذكاء الاصطناعي الصينية لجذب مستخدمي أدوات "أوبن إيه آي"، بعد تقارير تفيد بأن الشركة الأمريكية تخطط لتقييد الوصول في الصين ودول أخرى...

    ‏قمة الإعلام العربي 2024 في دبي تناقش في أول أيامها دور الشباب في صنع إعلام المستقبل

    شهد سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، النائب الثاني لحاكم دبي رئيس مجلس دبي للإعلام، افتتاح أعمال “قمة الإعلام العربي 2024″، والتي ينظّمها نادي دبي للصحافة، وانطلقت فعالياتها اليوم (الاثنين) في دبي وبدأت بانعقاد “المنتدى الإعلامي العربي للشباب”، في دورته الثانية، وذلك في مستهل ثلاثة أيام ستكون بمثابة عُرس إعلامي كبير تشهده دبي بمشاركة نحو 4000 من الإعلاميين، يتقدمهم نخبة من الساسة والقيادات الإعلامية العربية ورؤساء تحرير الصحف المحلية والعربية، وكبار الكتاب والمفكرين في العالم العربي، ورموز العمل الإعلامي وأهم وجوهه، ضمن الحدث الأكبر من نوعه على مستوى المنطقة.

    حضر الافتتاح إلى جانب سموه، كل من سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة، ممثل جلالة الملك للأعمال الإنسانية، رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة في مملكة البحرين الشقيقة، وسمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مجلس دبي الرياضي، وسمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، رئيسة هيئة الثقافة والفنون في دبي، وسمو الشيخ حشر بن مكتوم بن جمعه آل مكتوم، رئيس مؤسسة دبي للإعلام، وعدد من الوزراء وكبار المسؤولين، ونحو 1000 من شباب الإعلاميين.

    وشهدت الجلسة الافتتاحية للمنتدى الإعلامي العربي للشباب، والتي حضرتها أيضا سعادة منى غانم المرّي، نائب الرئيس والعضو المنتدب لمجلس دبي للإعلام، رئيسة نادي دبي للصحافة، الجهة المنظمة للقمة، كلمة رئيسية ألقاها معالي الدكتور سلطان النيادي، وزير دولة لشؤون الشباب في دولة الإمارات العربية المتحدة، وحملت عنوان “طموح الشباب”، سبقتها كلمة ترحيبية ألقتها الدكتورة ميثاء بوحميد، مدير نادي دبي للصحافة، كشفت خلالها عن مبادرة مهمة إطلاق “إبداع – جائزة الإعلام للشباب العربي” إحياءً للجائزة التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في العام 2001، وحملت آنذاك اسم “جائزة إبداع لطلاب الإعلام”، تأكيدا على حرص دبي على إيجاد المحفزات اللازمة للشباب لتطوير قدراتهم الإبداعية في مجال العمل الإعلامي.

    طموح الشباب

    وفي كلمته أمام المنتدى الإعلامي العربي للشباب، أكد معالي الدكتور سلطان النيادي، وزير دولة لشؤون الشباب أن المنتدى يمثل فرصة نموذجية للقاء جموع شابّة ملهمة لتبادل الأفكار والخبرات من أجل إعداد الشباب ليكونوا قادة ومبتكرين تسعى لتجسيد طموحات أوطانهم.

    وقال معاليه: “نحن في دولة الإمارات العربية المتحدة نؤمن بقوة الشباب… ودورهم الحيوي في بناء مجتمعاتهم وتطويرها… لذا نلتزم باستمرار على دعمهم وتمكينهم… ليكون لهم دور أساسي وفاعل في تحقيق رؤانا نحو المستقبل وتحويلها إلى واقع ملموس يخدم الأجيال القادمة… ويعزز مكانتنا إقليمياً وعالميا”.

    وأضاف معالي النيادي: “نلتقي اليوم في هذا المنبر كشباب عربي متحمس لصناعة المستقبل من خلال الحوار البنّاء… والعمل المشترك لصياغة رؤية إعلامية مستقبلية تعكس تطلعات شبابنا وتسهم في تحقيق أهدافهم.. في العصر الرقمي، نحن بحاجة إلى أصوات شبابية تجسد التنوع والابتكار… وتسلط الضوء على قضايا اليوم بطرق جديدة وملهمة”.

    ولفت معاليه إلى ضرورة الاستثمار في طاقات الشباب، وتشجيعهم على استخدام قدراتهم الإبداعية والتكنولوجية لتطوير محتوى إعلامي يسهم في تشكيل مستقبل أفضل، ويعكس ثقافتنا وقيمنا الأخلاقية العربية القائمة على السلام والتعايش”.

    كونوا رواداً

    ووجّه معالي النيادي الدعوة للشباب ليكونوا رواداً في فضاء الإعلام الرقمي، وأن يعملوا على تحقيق التغيير الإيجابي والمستدام، مؤكدا أن دورهم “حاسم” في صياغة الاتجاهات وتحديد مسارات التطور بما يملكونه من ملكات الإبداع والابتكار، ليسهموا في إثراء المشهد الإعلامي بفكرهم الواعي وإدراكهم لمتطلبات بناء أسس غدٍ أكثر إشراقاً.

    ولفت معالي وزير الدولة لشؤون الشباب إلى أن دور الشباب في ابتكار إعلام المستقبل لا يقتصر على مجرد تبني التكنولوجيا الحديثة، بل يتعداها إلى تشكيل رؤية جديدة للإعلام، وتقديم محتوى مؤثر يمنح أفراد المجتمع الإيجابية، ويُلهمهم ليكونوا مشاركين في تحقيق الإنجازات، مشيراً إلى أن التواجد الكبير للشباب على وسائل التواصل الاجتماعي والمنصات الرقمية يمنحهم القدرة على توجيه رسائلهم وآرائهم بسهولةٍ وتأثيرٍ كبيرين.

    الاستثمار في الشباب

    وأكد معاليه أن المنتدى الإعلامي العربي للشباب يمثل فرصة مثالية لوضع أسس الاستثمار في تنمية قدرات الشباب الموهوب في عالم الإعلام، وتأكيد فرص مشاركتهم الإيجابية في صنع مستقبله، من خلال التدريب والتأهيل المستمر من أجل تطوير مهاراتهم في المجالات الإعلامية على تنوع أشكالها ما يسهم في تعزيز تنافسيتهم في هذا القطاع على المستوى العالمي.

    وشدد معالي النيادي على أهمية دعم الشباب وتشجيعهم على المشاركة الفعّالة في صناعة المحتوى الإعلامي الداعم للتوجهات التي تخدم في بناء مجتمعات طموحة ومتماسكة، كون الشباب يمثلون محرك التغيير نحو عالم أكثر تطوراً وتنوعاً.

    وفي ختام كلمته، دعا الدكتور سلطان النيادي، وزير دولة لشؤون الشباب، إلى الاستفادة من المنتدى كفرصة حقيقية للشباب للتعلّم والتطوّر وبناء شراكات جديدة تؤكد تميزهم وتفوقهم في المجال الإعلامي، ما يؤكد قوة الرسالة التي سيشاركون في صنعها وتأكيد تأثيرها على مستوى العالم.

    يُذكر أن معالي الدكتور سلطان النيادي هو صاحب التجربة الفريدة المتمثلة في المهمة التاريخية التي قام بها إلى محطة الفضاء الدولية، والتي أمضى عليها ستة أشهر كاملة، شارك خلالها مع طاقم المحطة في إجراء تجارب علمية مهمة، لتكون أطول مهمة فضائية في تاريخ العرب، والتي سجل خلالها أيضا إنجاز تاريخي كأول رائد فضاء عربي يخوض مهمة “السير في الفضاء” خارج محطة الفضاء الدولية، ضمن البعثة الـ 69 في شهر أبريل من العام 2023، ، والتي استمرت نحو 7 ساعات لتنفيذ عدد من المهام الأساسية على متن المحطة.

    مكانة رائدة

    وفي هذه المناسبة، أكدت سعادة منى غانم المرّي، نائب الرئيس والعضو المنتدب لمجلس دبي للإعلام، رئيسة نادي دبي للصحافة، أن إطلاق قمة الإعلام العربي يعكس المكانة الرائدة التي تتميز بها دبي كحاضرة للإعلام والإعلاميين، بل والمبدعين في شتى المجالات، وقالت إن تصدر المنتدى الإعلامي العربي للشباب أعمال القمة مع انطلاقها، ما هو إلا تأكيد على مدى الاهتمام الذي توليه دولة الإمارات ودبي بفئة الشباب.

    وقالت سعادتها: “دولة الإمارات وقيادتها الرشيدة قدمت للعالم نموذجاً ملهماً في دعم الشباب وتمكينهم من تصدر جهود التطوير في شتى القطاعات الحيوية.. صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم منح الشباب الفرصة كاملة لإثبات جدارتهم بتحمل المسؤولية ومن مدرسته تخرجت أجيال من قيادات شابة تميزت ووصلت إلى العالمية في شتى المجالات

    وأضافت سعادة منى المرّي: “اليوم، وبتوجيهات سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، وبالشراكة مع كافة الأطراف المعنية، نواصل العمل على تأصيل مبادئ أرستها هذه المدرسة الفكرية الفريدة حيث سيظل الشباب الرهان الأهم في جهود تطوير القطاع الإعلامي.. فهم الأقدر على صنع إعلام متطور يحقق متطلبات التميز في المستقبل”.

    الحوار حول المستقبل لا يكتمل إلا بمشاركة الشباب

    وخلال الكلمة الترحيبية التي ألقتها الدكتورة ميثاء بوحميد في مستهل الدورة الثانية للمنتدى الإعلامي العربي للشباب، لفتت مديرة نادي دبي للصحافة إلى اتساع مساحة التحولات الإعلامية في المنطقة في حيت زادت من سرعة المتغيرات العالمية على كافة الأصعدة، فيما ظل الثابت الوحيد في معادلة التغيير سريعة الوتيرة هو الشباب، والذين وصفتهم بأنهم عنوان المرحلة وأساس المستقبل.

    وأكدت بوحميد أن اطلاق هذا المنتدى الذي يعقد دورته الثانية هذا العام جاء بناءً على ثقة راسخة بأن أي حوار حول مستقبل الإعلام لا يتحقق إلا بمشاركة الشباب أنفسهم، وعبر واتاحة الفرصة كاملة لهم للقاء أبرز الوجوه الإعلامية وتبادل الرؤى والأفكار معهم، حيث جاء المنتدى ليكون بمثابة المنصة التي تتيح لهم الفرصة للتعبير عن أفكارهم وتجاربهم الناجحة، بل ليكونوا شركاء حقيقيين في رسم ملامح المستقبل المأمول للقطاع الإعلامي في العالم العربي.

    ونبّهت الدكتورة ميثاء بوحميد إلى اتساع الفجوة بين مخرجات التعليم ومتطلبات سوق العمل، ما دعا إلى سرعة المبادرة لأخذ زمام المبادرة استلهاما لرؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وعملاً بتوجيهات سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، النائب الثاني لحاكم دبي رئيس مجلس دبي للإعلام، والسعي إلى توحيد الجهود من أجل تلبية طموحات خريجي الإعلام والشباب في كافة القطاعات الإبداعية، مؤكدة الانحياز الكامل لهذه الفئة المهمة ولما تحمله من أفكار مبدعة من شأنها إحداث نقلات نوعية حقيقة في المجال الإعلامي.

    عودة “إبداع” بعد أكثر من 20 عاماً

    وكشفت د. ميثاء بوحميد خلال كلمتها الترحيبية بضيوف المنتدى الإعلامي العربي للشباب عن إطلاق “إبداع- جائزة الإعلام للشباب العربي”، حيث قالت: “نسير على خطوات قيادتنا الرشيدة في تحفيز الشباب وتزويدهم بكل ما يحتاجونه من دعم لبناء مستقبل الإعلام.. فاهتمام دولة الإمارات بمشاركة الشباب في قطاع الإعلام ليس وليد اليوم، فقد أطلق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في العام 2001 “جائزة إبداع لطلاب الإعلام” .. لتشجيع المواهب المبدعة حيث يمثل الابتكار والتجديد أهم مقومات النجاح في هذا القطاع… واليوم يسعدنا ويشرفنا أن نحيي هذه الجائزة لتعود بعد أكثر من 20 عاماً بحُلةٍ جديدة تواكب التطور الحاصل في قطاع الإعلام… وتشمل جميع طلبة وطالبات الإعلام العرب لتحفزهم على الوصول إلى أعلى مستويات التميز الإعلامي… كذلك ستخدم الجائزة في دعم القطاعات الإعلامية الإبداعية بكوادر شابة تملك الأدوات والمهارات والمواهب اللازمة لمواكبة المستقبل”.

    وكشفت د. بوحميد عن فئات الجائزة والتي ستضم سبع فئات هي: فئة التصوير الفوتوغرافي/ فئة ⁠البودكاست / ⁠فئة الفيديو القصير / فئة الالعاب الالكترونية / فئة الانميشن / ⁠فئة الجرافكس وفئة التقارير الصحافية.

    يذكر أن قمة الإعلام العربي 2024 هي المظلة التي تجمع أربعة فعاليات إعلامية هي الأكبر على مستوى المنطقة، وهي: المنتدى الإعلامي العربي للشباب، و”منتدى الإعلام العربي”، والذي تنطلق فعاليات دورته الـ22 غداً الثلاثاء، و”جائزة الإعلام العربي” بنسختها لـ23 ويقام حفل توزيع جوائزها غدا الثلاثاء (28 مايو) و”جائزة رواد التواصل الاجتماعي العرب” في نسختها الرابعة، ويأتي حفل توزيع جوائز فئاتها المختلفة في ختام القمة وضمن ثاني أيام منتدى الإعلام العربي يوم الأربعاء 29 مايو الجاري.

    spot_img