spot_img

    ذات صلة

    ‏الإيثريوم تهبط بنحو 3% مع جني المستثمرين للأرباح

    عملة إيثريوم تباينت أسعار العملات المشفرة خلال تعاملات الجمعة، مع هبوط سعر الإيثريوم بأكثر من 3% عقب موافقة لجنة البورصات الأمريكية يوم أمس على طلبات...

    ‏بلغة الشارت .. كيف تضاعفت قيمة مؤشر داو جونز إلى 40 ألف نقطة في 7 سنوات؟

    تجاوز مؤشر “داو جونز” الصناعي مستوى 40 ألف نقطة لأول مرة على الإطلاق، خلال تعاملات الخميس، مدفوعًا بتحقيق 18 إغلاقًا قياسيًا منذ بداية عام 2024، وسط تفاؤل الأسواق بطفرة الذكاء الاصطناعي، واحتمالات خفض أسعار الفائدة الأمريكية.

    وتسارعت خطى المؤشر عبر 50 عامًا، حيث استغرق أكثر من 5 آلاف يوم ليصل إلى الألف الثانية، بينما شهد إضافة ألف نقطة خلال أسبوع واحد أثناء ارتفاعه من 33 ألف نقطة في مارس 2021.

    عشرون ألفًا خلال سبعة أعوام

    -أغلق “داو جونز” لأول مرة فوق 20 ألف نقطة في 25 يناير 2017، بدعم من خطط الرئيس السابق “دونالد ترامب” لخفض ضرائب الشركات في الولايات المتحدة، ولم يمر عام، حتى أنهى المؤشر التداولات أعلى 25 ألفًا في 4 يناير 2018.

    – مع اشتعال التوترات الجيوسياسية بين الصين وأمريكا، ورفع الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة، خسر المؤشر نحو 6% في عام 2018.

    – في عام 2019، انتعشت سوق الأسهم مع خفض أسعار الفائدة، ليستهل المؤشر العام التالي متجاوزًا 29 ألف نقطة لأول مرة في 15 يناير 2020.

    – مع جائحة “كوفيد- 19″، انخفض مؤشر “داو جونز” بنسبة 38% من ذروته البالغة 29551 نقطة في 12 فبراير 2020 إلى أدنى مستوى عند 18213 نقطة في مارس 2020.

    – تعافى المؤشر مع التقدم في تطوير لقاح كورونا، واتخاذ الفيدرالي والمشرعين إجراءات غير مسبوقة لدعم الاقتصاد الأمريكي، وبحلول 24 نوفمبر 2020، أغلق “داو جونز” فوق 30 ألفًا للمرة الأولى.

    – بدأ “داو جونز” السوق الصاعدة ليتجاوز 36 ألف نقطة في 2 نوفمبر 2021 لأول مرة، قبل أن يستغرق 771 يومًا ليضيف ألف نقطة جديدة، مع أزمة التضخم والحاجة للتشديد النقدي مرة أخرى.

    – أدى السوق الهابط إلى انخفاض المؤشر أدنى 29 ألف نقطة مرة أخرى في سبتمبر 2022، قبل أن يتعافى، فمنذ وصوله إلى هذا المستوى المنخفض، ارتفع “داو جونز” بنسبة 40%، وصولًا إلى مستوياته الحالية.

    – ترى كيف ينهي مؤشر “داو جونز” الصناعي عام 2024؟ هل سيكون قادرًا على تحقيق المزيد من المكاسب إذا بدأ مجلس الاحتياطي الفيدرالي في تخفيف سياسته المقيدة؟ أم يُخلف صناع السياسة الظنون ويدفعونه لتصحيح جديد؟

    المصدر: سي إن بي سي

    spot_img