spot_img

    ذات صلة

    ‏الصين تتصدر قائمة أكبر أسواق الشاي في العالم

    يعد الشاي ثاني أكثر المشروبات استهلاكًا في العالم بعد الماء، وتشير تقديرات منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة "الفاو" إلى إنتاج حوالي 6.7 مليون طن...

    ‏اختتام مؤتمر CIPS MENA للمشتريات وسلاسل التوريد

    اختتمت في العاصمة الرياض أمس فعاليات “مؤتمر وحفل جوائز CIPS MENA” الذي أقيم بحضور نخبة من المختصين وصنّاع القرار في مجال المشتريات وسلاسل التوريد في القطاع الحكومي والقطاع الخاص، وشركات الأنظمة التقنية المتخصصة بالمشتريات.

    وأبرز المؤتمر الذي أقيم باستضافة هيئة كفاءة الإنفاق والمشروعات الحكومية، مكانة المملكة العربية السعودية كبيت خبرة في مجال المشتريات وسلاسل التوريد، والذي تجاوز عدد حضوره أكثر من 1000 مشارك, كما أسهم في إبراز أهمية دور هيئة كفاءة الإنفاق والمشروعات الحكومية في دعم المعرفة في مجال المشتريات وسلاسل التوريد، واستقطاب الجهات الدولية المتخصصة لتبادل الخبرات والمهارات، وبناء شراكات في هذا المجال.

    وتسلمت الجهات الحكومية والخاصة جوائزها، حيث فازت الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة بجائزة أفضل فريق مشتريات للمنظمات الصغيرة، فيما فازت شركة حلول من (STC) بجائزة أفضل مبادرة ذات أثر لدعم المحتوى المحلي، كما نالت شركة سابك جائزة أفضل برنامج لتطوير الكفاءات البشرية.

    وناقش المؤتمر الذي نظمه معهد تشارترد للمشتريات وسلاسل التوريدCIPS، الحلول المبتكرة في أنظمة سلاسل التوريد والمشتريات، وبناء سلاسل التوريد المستدامة، ودعم المحتوى المحلي وتوطين الصناعة في المشتريات والإمداد، ورحلة التحول الرقمي في المشتريات، وبناء الشراكات بين منظمات المشتريات في القطاع الخاص والجهات الحكومية.

    ويعد معهد تشارترد للمشتريات وسلاسل التوريد “CIPS” أكبر منظمة عالمية مهنية متخصصة في قطاع المشتريات وسلاسل التوريد، تأسَّس في المملكة المتحدة، ويضم أكثر من 70 ألف عضو على مستوى العالم يسعون للارتقاء والتميز في قطاع المشتريات.

    وتهدف هيئة كفاءة الإنفاق والمشروعات الحكومية إلى الإسهام في تحقيق كفاءة الإنفاق في الجهات الحكومية، والارتقاء بكفاءة وفاعلية عمليات المشتريات الحكومية، ورفع جودة المشروعات والأصول والمرافق، وتخطيط البنية التحتية والبرامج والمبادرات والعمليات التشغيلية، وتطوير السياسات والأنظمة والمنهجيات، وبناء قدرات الكوادر الوطنية وتأهيلها.

    يشار إلى أن المملكة العربية السعودية قد حصدت في وقت سابق 4 جوائز من هذه المنظمة توزعت بين واحدة لوزارة المالية بالمركز الأول، وثلاثة جوائز بالمركز الأول لهيئة كفاءة الإنفاق والمشروعات الحكومية، وبعد الحصول على هذا الجوائز أصبحت المملكة اليوم مستضيفةً لهذه الجائزة الإقليمية، يأتي ذلك تأكيدًا لتميز المملكة وريادتها في مجال المشتريات وسلاسل التوريد، لتصبح المملكة نموذجًا رائدًا في هذا المجال.

    spot_img