spot_img

    ذات صلة

    ‏أسعار الذهب ترتفع لكنها تتجه لتسجيل أعلى خسارة أسبوعية في 8 أشهر

    ارتفعت أسعار الذهب خلال تعاملات الجمعة، لكنها تتجه لتسجيل أعلى خسارة أسبوعية منذ 8 أشهر في ظل ضبابية آفاق السياسة النقدية الأمريكية، ومخاوف استمرار...

    ‏هل يمكن أن يفقد الدولار مكانته في الأسواق المالية قريبًا؟

    يرى “مورجان ستانلي” أنه من غير المرجح تلاشي مكانة الدولار باعتباره العملة الأولى في احتياطيات البنوك المركزية والتجارة الدولية قريبًا، لكنه أشار إلى مخاوف من إمكانية التخلص من العملة الخضراء في النهاية باعتبارها العملة الأكثر تداولاً واستخدامًا في العالم.

    وأوضح البنك في تقرير حديث أنه لا يتوقع تغير هيمنة العملة قريبًا، مشيرًا إلى أن تأثير الدولار في الاقتصاد العالمي عبر مجموعة من المقاييس الاقتصادية والمالية لا يزال قويًا.

    وأضاف أن المخاوف بشأن التوقعات المالية للولايات المتحدة واستمرار واشنطن في استخدام العقوبات الاقتصادية يمكن أن يحفز بعض الدول على البحث عن بدائل للدولار، لكنها مهمة صعبة.

    وبرر “جيمس لورد” رئيس استراتيجية العملات الأجنبية للأسواق الناشئة بالبنك ذلك خلال بودكاست قائلاً: ما العملة التي ترغب في حيازتها عندما تبدأ أسواق الأسهم العالمية في التراجع ويميل الاقتصاد العالمي نحو الركود؟، والإجابة عن ذلك هي الدولار الأمريكي لأن ذلك كان رد فعل سعر الصرف التاريخي على هذا النوع من الأحداث.

    وذكر “مايكل زيزاس” رئيس أبحاث السياسة العامة الأمريكية لدى البنك: خلاصة القول، ليس لدى الدولار أي منافسين حقًا، وأشار المصرف الأمريكي إلى ثلاثة عوامل تساعد الدولار في الحفاظ على مكانته في الأسواق المالية، والموضحة في الجدول التالي.

    للاطلاع على المزيد من المواضيع والتقارير في صفحة مختارات أرقام

    ورغم ذلك إلا أن البنك توقع حدوث فترات من ضعف الدولار، كما أن الانتخابات الرئاسية الأمريكية قد تختبر وضع الدولار.

    أسباب تحول دون تراجع هيمنة الدولار قريبًا

    السبب

    التوضيح

    اليوان لا يتمتع بالسيولة الكافية

    يسعى المسؤولون في الصين لوضع اليوان كمنافس للدولار على الساحة العالمية، لكنه لا يتمتع بالسيولة الكافية لتعطيل هيمنة العملة الخضراء.

    ويرجع ذلك جزئيًا إلى الضوابط الصارمة التي تفرضها الصين على رأس المال والتي تحد من كمية السيولة التي يمكن تدفقها داخل البلاد وخارجها.

    وأوضح “لورد”: من غير المرجح أن يتحدى اليوان الدولار بشكل ملموس في أي وقت قريب، وحتى يحدث ذلك فعلى الصين تخفيف سيطرتها على عملتها ورأس المال.

    المخاوف بشأن الديون لن تؤثر على العملة

    تراكمت ديون الحكومة الأمريكية إلى أكثر من 34 تريليون دولار، وهو مستوى قياسي، لكن ليس لذلك تأثير يذكر على الثقة في الدولار، لأنه يعتبر ملاذًا آمنًا عالي السيولة.

    العملات المشفرة ليست بديلاً حقيقيًا

    ذكر استراتيجيو البنك أنه على الرغم من سيولة البيتكوين، إلا أنها لا يمكن اعتبارها بديلاً حقيقيًا للدولار لأنها متقلبة للغاية.

    وذكر “ديفيد آدمز” مدير استراتيجية سعر صرف دول مجموعة العشر: إذا كنت أحتفظ بعملة مشفرة ترتفع على سبيل المثال بحوالي 10% شهريًا، فمن غير المرجح أن أستخدمها في التجارة، وبدلاً من ذلك أحتفظ بها للاستفادة من ارتفاع سعرها.

    المصادر: بيزنس إنسايدر – رويترز

    spot_img