spot_img

    ذات صلة

    ‏بلغة الشارت .. هل اقتربت الصين من إنهاء هيمنة الدولار على معاملاتها الخارجية؟

    هيمنت العملة الأمريكية على الاقتصاد العالمي والمعاملات التجارية بين أطرافه على مدار عدة عقود منذ انتهاء الحرب العالمية الثانية، وصعود الولايات المتحدة كقطب عالمي...

    ‏كيف يمكن التغلب على مشكلات العمل؟

    يواجه العديد من الموظفين مشكلات وضغوطات أثناء ممارسة أعمالهم اليومية التي قد يصفها البعض بالروتينية والمملة، الأمر الذي يتسبب في إعاقتهم عن التوصل إلى حلول للصعوبات التي تواجههم.

    وتمتد آثار هذه الضغوطات إلى مهام غاية في البساطة، مثل إعداد التقارير والعروض التقديمية، أو عدم معرفة أفضل السبل لتدريب فرق العمل، لذا فإن إحدى الطرق الفعالة في إنعاش الذهن، والتغلب على المشكلات المتعلقة بالعمل التي تواجه المرء هي محاولة تغيير الروتين، وممارسة بعض النشاط البدني ولو لبرهة من الوقت.

    وترى “ديبروا جولدن” مديرة الابتكار في شركة “ديلويت” أن التحرك خارج مكاتب العمل لفترة قصيرة، أو ممارسة نشاط رياضي، تعد أمثلة على الممارسات التي يمكن أن يتبعها الموظفون لإنعاش أذهانهم أثناء الدوام.

    وقالت إن تجديد النشاط الذهني لا يتطلب بالضرورة الانتظار حتى عطلة نهاية الأسبوع، أو أخذ إجازة للسفر، بل يمكن القيام بذلك على نحو يومي وفي غضون ثوانٍ أو دقائق معدودة، وإنها على الصعيد الشخصي، كانت أفضل الأفكار تتبادر إلى عقلها أثناء التجول في الخارج، أو الركض، أو أثناء السفر بالطائرة.

    للاطلاع على المزيد من المواضيع والتقارير في صفحة مختارات أرقام

    إرشادات لإنعاش العقل أثناء الدوام والتغلب على مشكلات العمل

    1- التحرك بعيدًا عن المكتب

    ترى “جولدن” أن إحدى أفضل الطرق التي تساعد على تدفق الأفكار هي الابتعاد عن الشاشات، حيث يمكن للموظفين عقد اجتماعات في الهواء الطلق خارج المكاتب سيراً على الأقدام.

    وضربت مثالاً بأحد الاجتماعات التي عقدتها مع أحد زملائها لمعالجة مشكلة تتعلق بمجال الأدوية، حيث أمضيا 30 دقيقة خارج المكتب للتحدث حول الموضوع دون اصطحاب أجهزة حاسوب أو جوالات.

    وقالت إنه بعد الانتهاء من جولتهما، سارع كل منهما إلى مكتبه لتدوين الحلول الثلاثة التي توصلا إليها.

    2- ممارسة نشاط بدني قبل بدء الاجتماعات

    تساعد ممارسة النشاط البدني قبل الاجتماعات على تصفية العقل، وابتعاد الموظفين عن بعضهم البعض لفترة من الوقت.

    إذ تقول “جولدن” إنها تتبع هذا الأسلوب لكسر أي جمود محتمل قبل الاجتماعات، حيث تطلب منالموظفين الإسراع لجلب شئ ما من أي مكان في غضون 30 ثانية فقط، ثم العودة وإخبار الحاضرين عن سبب إحضار هذا الشئ.

    وتكمن فائدة هذا الأسلوب في تعزيز تدفق الدم إلى دماغ الفرد نتيجة المجهود البدني، ما يسهل عليه التوصل إلى حلول للمشكلات التي قد تواجهه.

    3- إنعاش الذهن على نحو متواتر أثناء اليوم

    تشجع “جولدن” موظفيها على تدوين بعض الطرق التي يمكنهم من خلالها إنعاش أذهانهم خلال دقائق معدودة، مثل الاتصال بشخص مقرب، أو حل الكلمات المتقاطعة، أو الذهاب للجري.

    وتقول إن الهدف من هذه الأمور هو انفصال الشخص عن أجواء العمل ومشكلاته، ومن ثم العودة لمتابعة مهامه بنشاط.

    المصدر: سي إن بي سي

    spot_img