spot_img

    ذات صلة

    ‏الإيثريوم تهبط بنحو 3% مع جني المستثمرين للأرباح

    عملة إيثريوم تباينت أسعار العملات المشفرة خلال تعاملات الجمعة، مع هبوط سعر الإيثريوم بأكثر من 3% عقب موافقة لجنة البورصات الأمريكية يوم أمس على طلبات...

    ‏إنفيديا تشارك في تمويل بمليار دولار لشركة بريطانية للقيادة الذاتية

    تستثمر شركة”إنفيديا”(Nvidia Corp) الأميركية لصناعة الرقائق الإلكترونية في شركة “وايفي تكنولوجيز” (Wayve Technologies Ltd)، لتنضم إلى جولة تمويل بقيمة 1.05 مليار دولار لصالح الشركة الناشئة في المملكة المتحدة، والتي ترغب في إدخال تكنولوجيا القيادة الذاتية في السيارات.

    قادت مجموعة”سوفت بنك”(SoftBank Group Corp) جولة التمويل، وهي واحدة من أكبر الجولات على الإطلاق لشركة ذكاء اصطناعي أوروبية، مع قيام المستثمر الحالي “مايكروسوفت” بتخصيص المزيد من الأموال. ولم يتم الكشف عن تقييم الشركة الناشئة بعد.

    يؤكد ضخ الأموال على استمرار طلب المستثمرين على الذكاء الاصطناعي، ويشكل دفعة لصناعة السيارات ذاتية القيادة، التي عانت من انتكاسات في السنوات الأخيرة في جهودها لإقناع المنظمين بأن السيارات ذاتية القيادة آمنة.

    تريد “وايفي” من شركات صناعة السيارات ومشغلي الأساطيل الآخرين تثبيت تقنيتها في سياراتهم، بدلاً من امتلاك السيارات أو تشغيلها بأنفسهم.

    وقال الرئيس التنفيذي أليكس كيندال في مقابلة بمقر الشركة في لندن، إن شركته تلقت اهتماماً من العديد من شركات السيارات بشأن الاستثمار، لكنها قررت عدم تقييد خياراتها في المستقبل من خلال الشراكة مع شركة تصنيع واحدة.

    وأضاف أن المحادثات مستمرة مع شركات صناعة السيارات حول تطبيق هذه التكنولوجيا في سياراتهم.

    تكنولوجيا مساعدة السائق

    يخطط “كيندال”، الذي أسس “وايفي” في عام 2017، للبدء بتكنولوجيا مساعدة السائق – والتي ستظل تتطلب وجود شخص خلف عجلة القيادة – قبل استهداف المركبات التي يمكن أن تعمل دون أي تدخل بشري.

    من خلال التنافس مع شركات مثل “وايمو” (Waymo) التابعة لشركة “ألفابت”، تهدف تقنية “وايفي” إلى تعلم قواعد وأنماط القيادة بنفسها، بدلاً من الحاجة إلى برمجتها، حتى تتمكن من الاستجابة للأماكن الجديدة والسيناريوهات غير المتوقعة على الطريق.

    واجهت شركات أخرى تعمل في مجال القيادة الذاتية انتكاسات. وفي أكتوبر الماضي، تم سحل امرأة في سان فرانسيسكو تحت سيارة تديرها شركة “كروز”، وهي وحدة القيادة الذاتية التابعة لشركة “جنرال موتورز”، بعد أن صدمها سائق بشري بسيارة أخرى. وأدى الحادث وما تلاه من حجب الأدلة إلى سحب ترخيص “كروز” واستدعاء سياراته.

    انتكاسات أخرى

    في عام 2022، تم إغلاق شركة “أرغو إيه آي” (Argo AI)، بعد أن قررت شركة “فورد موتور” (Ford Motor Co) الداعمة لها أنها بحاجة إلى الاستثمار في تكنولوجيا مساعدة السائق التي كانت أكثر قابلية للتحقيق على المدى القريب بدلاً من هدف “أرغو” المتمثل في القيادة مع القليل من التفاعل البشري. باعت شركة”أوبر تكنولوجيز”(Uber Technologies Inc)، هي الأخرى، وحدة السيارات ذاتية القيادة الخاصة بها في عام 2020.

    سيتم استخدام الأموال التي تم جمعها في تعيين موظفين جدد وتعزيز قدرات الحوسبة. جمعت الشركة الناشئة بالفعل أكثر من 258 مليون دولار من مستثمرين بما في ذلك “إكليبس فينتشرز” (Eclipse Ventures) و “بالديرتون كابيتال” (Balderton Capital)، و”بيلي غيفورد” (Baillie Gifford)، و”دي1 كابيتال بارتنرز” (D1 Capital Partners)، و”موور ستراتيجيك فينتشرز” (Moore Strategic Ventures)، و”فيرجين” (Virgin)، و”أوكادو غروب” (Ocado Group).

    قوة عظمي في الذكاء الاصطناعي

    في العام الماضي، تم تصوير المؤسس المشارك لشركة “مايكروسوفت” بيل جيتس وهو يختبر نظام “وايفي” وسط لندن مع “كيندال”.

    وقال رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك إن التمويل يظهر أن المملكة المتحدة تعد قوة عظمى في مجال الذكاء الاصطناعي.

    ذكر “كيندال” أن هذه هي المرة الأخيرة التي تحتاج فيها الشركة إلى جمع مبلغ كبير من المال، حيث ستبدأ في تحقيق الأرباح من الصفقات التجارية. يعتمد النموذج التجاري على فرض رسوم ترخيص على شركات السيارات لاستخدام هذه التكنولوجيا.

    أعلنت الشركة الشهر الماضي عن خطط لافتتاح مركز أبحاث في فانكوفر لتسريع نموها. وهو ثالث موقع لشركة “وايفي” بعد لندن ومونتين فيو، كاليفورنيا.

    spot_img