spot_img

    ذات صلة

    ‏%73.37 نسبة الإنجاز الفعلي للحزمة 2 من المطار الجديد T2 حتى مارس 2024

    أظهر تقرير صادر عن جهاز متابعة الأداء الحكومي عن مشروع مطار الكويت الدولي مبنى الركاب الجديد «T2»، ان نسبة إنجاز الحزمة رقم 2 المخطط...

    ‏كيف ستصبح السيارة في عام 2030 امتداداً لمنزلك؟

    – وفقًا لاستطلاع “مستقبل صناعة السيارات” الذي أجرته شركة مولكس (Molex) مؤخرًا، فإن هناك الكثير مما يثير الحماس عند التفكير في شكل السيارات عام 2030.

    – وعلى رأس القائمة، يمكننا أن نتوقع أن تكون غالبية هذه السيارات كهربائية وهجينة وأكثر أمانًا مع تقديم قائمة كاملة من خيارات الاتصال والتجارب المخصّصة.

    – خرج الاستطلاع، والذي جمع مدخلات 230 من صانعي القرار العاملين في شركات السيارات التي لا يقل عدد موظفيها عن 1000 موظف، بالكثير من البيانات الواقعية حول مستقبل صناعة السيارات.

    – على مر العقود، شهدنا تغيرًا جذريًا في المشهد بالنسبة لشركات تصنيع المعدات الأصلية للسيارات وهم يتصورون مستقبل السيارة المتصلة.

    للاطلاع على المزيد من المواضيع والتقارير في صفحة مختارات أرقام

    – دعونا نواجه الأمر: لا أحد يذهب إلى معرض للسيارات ليسأل عن قوة السيارة كم حصان، ولكنه قد يسأل عن عدد منافذ الشحن أو حجم شاشة عرض السيارة. ويقود المحتوى المعروض على شبكة الإنترنت وما يركز عليه المؤثرون كل شيء، بما في ذلك مركبات الغد.

    – لهذا السبب يريد صانعو السيارات أن يكونوا بمثابة شركة آبل أو جوجل التالية ولكن في عالم السيارة، حتى يتمكنوا من تقديم أفضل تجربة قيادة للمستهلك.

    – للتدليل على ذلك، فإن العديد من أفضل 10 ميزات توقع المستجيبون أنها ستكون قياسية في السيارات بحلول عام 2030 تدعم هذه الأولوية التي دائمًا ما تكون مرتبطة بالتكنولوجيا حيث تسعى السيارات لأن تكون تجربة القيادة شخصية ولها اتصال بالعالم الخارجي:

    واي فاي عالي السرعة.

    – شحن لا سلكي.

    – اتصال من سيارة إلى أخرى.

    – تكامل السيارة مع الأجهزة المحمولة.

    – مكبر صوت منزلي مدمج (على سبيل المثال، أليكسا، جوجل هوم).

    – ميزات الأمان أو التخصيص البيومترية.

    – بيئة ركاب قابلة للتخصيص بدرجة عالية (إلغاء الضوضاء، الرطوبة، درجة الحرارة، إلخ).

    – سيارة تعمل بالصوت بالكامل.

    – الحماية من السرقة.

    – مراقبة السائق (الصحة، اليقظة، التسمم، إلخ).

    التغلب على تحدي الحكم الذاتي

    – في حين يعتقد أكثر من 6 من كل 10 مشاركين أن سيارات عام 2030 ستكون تكنولوجية بالكامل، إلا أنهم لا يتوقعون أن تعمل بشكل ذاتي، على الأقل ليس بعد.

    – وهذا يتماشى مع الواقع، حيث يتردد السائقون في التخلي عن التحكم في عجلة القيادة.

    – ومع ذلك، هناك الكثير من التحديات التقنية.

    لتوضيح هذا التعقيد، تتطلب طائرة مقاتلة من طراز F-35 30 مليون سطر من التعليمات البرمجية بينما تتطلب شاحنة فورد F-150 بيك آب خمسة أضعاف ذلك. لماذا هذا الفرق الكبير؟

    – حسنًا، عندما تكون في الهواء، لا تكون قلقًا بشأن اندفاع طفل إلى الشارع لالتقاط كرة قدمه.

    – ويُتوقع أن تكون أولى المركبات ذاتية القيادة مصممة لأغراض خاصة، مثل حافلات النقل المكوكية أو شاحنات توصيل فيديكس ويو بي إس أو ربما زوكس، التي تهدف إلى أن تصبح أول سيارة نقل ذاتية القيادة من أمازون لخفض التكلفة من خلال الابتكار.

    – بيد أن كل هذه الوظائف والقدرات الجديدة ليست رخيصة. بسبب كل التعقيدات، توقع المشاركون في الاستطلاع أن تكون أسعار سيارات عام 2030 أغلى من السيارات المماثلة اليوم.

    – ولكن بعض المشاركين في الاستطلاع رأوا أن الابتكارات التي ستطور المنظومة بأكملها سيكون لها أكبر تأثير على خفض أسعار السيارات.

    – ومن المتوقع أن تنخفض تكاليف البطاريات بشكل كبير خلال العقد المقبل. تتوقع بلومبرج نيوز فينانس(NEF) أنه بحلول عام 2030، ستنخفض أسعار البطاريات إلى 58 دولارًا لكل كيلووات ساعة، خاصة مع استقرار البطاريات ذات الحالة الصلبة بدرجة كافية لتصبح سائدة وتستخدم في المركبات.

    – ومع ذلك، ستظل هناك تحديات تتلخص في الآتي:

    – مع إقبال المستهلكين على السيارات عالية التكنولوجيا بأعداد أكبر، هل ستكون هناك بنية تحتية كافية للشحن لدعمها؟ هل هناك موارد طبيعية كافية لتلبية متطلبات الليثيوم ومواد البطارية؟ هل نمتلك المعرفة اللازمة لإعادة تدوير البطاريات بشكل مسؤول؟

    – بالنسبة إلى صناعة عمرها 130 عامًا، فإن وتيرة ابتكار صناعة السيارات الحديثة مذهلة للغاية، وهي تزخر بالمفاجآت والتطورات الرائدة.

    المصدر: مولكس

    spot_img