spot_img

    ذات صلة

    ‏الصين تشجب اتهامات أميركية لا أساس لها بتوفير دعم عسكري لروسيا

    شجبت بكين الثلاثاء اتهامات أميركية "لا أساس لها" بأن الصين تدعم روسيا عسكريا في حربها ضد أوكرانيا. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية وانغ ونبين...

    ‏تجربة نمو .. كيف ازدهرت اليونان بعدما تعرضت للإفلاس؟

    – أصبحت اليونان واحدة من أسرع الاقتصادات نموًا في أوروبا، وبينما يتدفق المستثمرون والسياح إلى البلاد، لا تزال ذكريات تدابير التقشف حية في أذهان اليونانيين.

    – وقف باريس سكوروس ينظر نحو السماء خارج مكتبه في أثينا حيث انتشرت في الأفق مجموعة جديدة من المباني الشاهقة الجديدة.

    – في الأشهر الستة الماضية، ظهرت أربعة مبانٍ شاهقة، بنتها شركات بناء يونانية ودولية لبيعها واستخدامها كإيجارات سياحية واستثمارات عقارية أجنبية ومكاتب شركات.

    – الآن بدأ الانتعاش الاقتصادي. وهنا يتذكر السيد سكوروس الأزمة المالية في اليونان التي كادت أن تعصف بشركته، وهي شركة مصاعد.

    – وقال إن سنوات من إجراءات التقشف القاسية التي فرضتها عمليات الإنقاذ الدولية كانت موجعة، حيث توقفت أعمال البناء الجديدة.

    – وكان كل ما أراده خلال هذه الأزمة، هو البقاء على قيد الحياة، ولكنه الآن يحقق أرباحًا، والأعمال التجارية رائجة لدرجة أنه لا يجد عددا كافيا من العمال لمواكبة الطلب.

    – يُذكر أن اليونان، المثقلة بالديون التي لم تتمكن من سدادها، كادت أن تؤدي إلى إفلاس منطقة اليورو قبل عقد من الزمن. ولكنها اليوم واحدة من أسرع الاقتصادات نموا في أوروبا.

    – وفي اعتراف كبير بالتحول الذي شهدته البلاد، قامت وكالات التصنيف الائتماني بتحسين تقييمها لديون اليونان، وفتح الباب أمام كبار المستثمرين الأجانب.

    – ويبدو الأمر لافتًا لاسيّما وأن الاقتصاد ينمو بمعدل ضعف متوسط منطقة اليورو، ونسبة البطالة رغم أنها لا تزال مرتفعة عند 11 في المئة، إلا أنها النسبة الأدنى منذ أكثر من عقد من الزمن.

    – وقد عاد السياح بأعداد كبيرة، ما أدى إلى حدوث طفرة في البناء وفرص العمل الجديدة. كما تقوم الشركات متعددة الجنسيات، مثل مايكروسوفت وفايزر، بالاستثمار هناك.

    – والبنوك التي انهارت تقريبا بدأت في الإقراض من جديد، الأمر الذي يعود بالنفع على الاقتصاد الأوسع.

    – بيد أنه ما زال هناك بعض المخاطر. صحيح أن جبل ديونها قد تقلص، لكنها تمثل 166% من الاقتصاد، وهي من بين أعلى المعدلات في العالم.

    – ولا يزال بؤس التقشف حاضرًا في أذهان البعض، والذي تفاقم بسبب التضخم المرتفع العنيد الذي أذكته الحرب الروسية في أوكرانيا.

    التدابير الحكومية لتعافي الاقتصاد

    – أعيد انتخاب رئيس وزراء البلاد، كيرياكوس ميتسوتاكيس، وهو سياسي محافظ، بأغلبية ساحقة في يونيو بعد أن كان له الفضل في تحفيز الانتعاش من خلال خفض الضرائب والديون.

    للاطلاع على المزيد من المواضيع والتقارير في صفحة مختارات أرقام

    – وفي خطاب ألقاه مؤخراً، اعترف رئيس الوزراء بالتحديات وتعهد بنشر فوائد التعافي على نطاق أوسع. وأعلنت حكومته أنها تهدف إلى رفع الحد الأدنى للأجور إلى 950 يورو شهريًا بحلول نهاية فترة الأربع سنوات بعد رفعه إلى 780 يورو في أبريل.

    – كما خفضت الحكومة الإجراءات الروتينية للشركات ورفعت الحد الأدنى للأجور. وتسدد البلاد أموال قروض “الإنقاذ” الدولية قبل موعد استحقاقها.

    أزمة الديون وحزمة الإنقاذ الأوروبية

    – يُذكر أن اليونان أصبحت مركزًا لأزمة الديون الأوروبية بعد انهيار وول ستريت في عام 2008. واضطرت أيرلندا والبرتغال وقبرص أيضًا إلى تلقي عمليات إنقاذ دولية.

    – لكن اليونان كانت هي الأسوأ، حيث احتاجت إلى ثلاث حزم إنقاذ في الفترة من 2010 إلى 2015، بلغ مجموعها 343 مليار دولار، مع شروط تقشف مريرة.

    – وانخفض دخل الأسر ومعاشات التقاعد. وانكمش الاقتصاد بمقدار الربع، وانهارت مئات الآلاف من الشركات مع إغلاق البنوك. وبحلول عام 2013، كان ما يقرب من ثلث اليونانيين عاطلين عن العمل.

    – وخرجت اليونان من الضوابط المالية الصارمة التي فرضتها برامج الإنقاذ في عام 2018، وقد اكتسبت الإجراءات التي اتخذتها الحكومة منذ ذلك الحين ثقة الاتحاد الأوروبي.

    – وفي عام 2021، وافق صناع السياسات في بروكسل على 30 مليار يورو أخرى للاستثمارات المناخية في اليونان، كجزء من جهد أوسع لدعم اقتصادات الاتحاد الأوروبي بعد عمليات الإغلاق الناجمة عن جائحة كورونا.

    – هذا الشهر، صنفت وكالة التصنيف العالمية “دي بي آر إس مورنينجستار” ديون اليونان إلى درجة الاستثمار، وهي خطوة تفتح الباب أمام معاشات التقاعد وغيرها من كبار المستثمرين لشراء السندات الصادرة عن الحكومة.

    – وسيؤدي ذلك إلى خفض تكاليف الاقتراض بالنسبة للأسر والشركات والحكومة بعد أن قام البنك المركزي الأوروبي برفع أسعار الفائدة لمحاربة التضخم.

    – وكانت وكالة موديز، وهي إحدى أكبر وكالات التصنيف الائتماني، قد رفعت تصنيف ديون اليونان في 15 سبتمبر درجتين، أي أقل بقليل من الدرجة الاستثمارية، نقلاً عن مصادرها.

    تدفق الاستثمارات الأجنبية

    – في السياق ذاته، تنهمر الاستثمارات الأجنبية على البلاد. تقوم مايكروسوفت ببناء مركز بيانات بقيمة مليار يورو شرق أثينا. وفي أقصى الشمال، تعمل شركة فايزر على إنشاء مركز أبحاث بقيمة 650 مليون يورو. في حين تروج الشركات الأمريكية والصينية والأوروبية لصفقات الطاقة المتجددة.

    – ومن المتوقع أن يكون لاستثمارات شركات سيسكو، وجيه بي مورجان، وميتا وغيرها من الشركات المتعددة الجنسيات تأثير اقتصادي بقيمة مليارات اليورو على مدى السنوات القليلة المقبلة.

    رواج السياحة

    – تدفق أكثر من 10 ملايين سائح على اليونان هذا الصيف على الرغم من موجة حرائق الغابات، ما جلب إيرادات تقدر بأكثر من 21 مليار يورو.

    – وشهدت أعمال البناء في البر الرئيسي وفي الجزر اليونانية الشهيرة طفرة، مدفوعة بالطلب المتزايد على الفنادق والبرامج التي تتيح للأجانب الحصول على إقامة تأشيرة العيش في دول الاتحاد الأوروبي إذا قاموا بشراء عقارات في اليونان بقيمة لا تقل عن 500 ألف يورو.

    المصدر: نيويورك تايمز

    spot_img