spot_img

    ذات صلة

    ‏جيلي تبيع جميع أسهمها من الفئة ب في فولفو

    عرضت مجموعة "تشجيانغ جيلي" الصينيةجميعأسهمها من الفئة "ب" في شركة صناعة السيارات "فولفو"، للبيع في ختام جلسة ستوكهولم الخميس. وفي بيان لها اليوم، قالت "جيلي"...

    ‏رئيسة مؤسسة الودائع الأمريكية السابقة تنتقد تعامل المنظمين مع البنوك الإقليمية

    قالت “شيلا باير”، الرئيسة السابقة للمؤسسة الفيدرالية الأمريكية للتأمين على الودائع، إن الهيئات التنظيمية يجب أن تدعم بقاء البنوك الإقليمية الكبرى من خلال تشجيع عمليات الاندماج بدلاً من التدقيق في الصفقات بشكل أوثق.

    جاء ذلك خلال كلمة لـ “باير” التي قادت المؤسسة الفيدرالية للتأمين على الودائع خلال إخفاقات البنوك في الأزمة المالية العالمية (كانت في منصبها بين عامي 2006 و2011)، وذلك أثناء حدث في معهد بيترسون للاقتصاد الدولي الأربعاء.

    وأضافت: “البنوك الإقليمية مهمة حقًا للشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم، والحكومات المحلية، والمنظمات غير الربحية، وإذا تلاشت، فستكون الخيارات هي الذهاب إلى البنوك العملاقة التي من المحتمل أن تكون أكثر تكلفة وستولي اهتمامًا أقل”.

    وذكرت “باير” أن المجموعة الأخيرة من المبادئ التوجيهية المحدثة للحكومة الفيدرالية بشأن عمليات الاندماج المصرفية ترقى إلى مستوى السياسة الخاطئة في الوقت الخطأ، في إشارة للقواعد الجديدة التي تزيد التدقيق للبنوك التي تبلغ أصولها 100 مليار دولار أو أكثر.

    وفي أمريكا سبعة بنوك تبلغ أصولها 500 مليار دولار أو أكثر، و12 بنكًا تتراوح أصولها بين 200 مليار و500 مليار، و10 بنوك بأصول بين 100 مليار و200 مليار، و12 بنكًا بأصول بين 50 مليار و100 مليار، وأكثر من ألفي بنك بأصول بين 300 مليون و50 مليار.

    وتابعت “باير”: “أنا قلقة للغاية بشأن الجهود الحالية لتثبيط أنشطة الاندماج والاستحواذ بين البنوك الإقليمية، ويجب أن نفعل العكس تمامًا، وإذا أردنا منع الإخفاقات، فعلينا أن نشجع الأصحاء على شراء الأضعف وليس الاتجاه المعاكس الذي نسلكه”.

    في العام الماضي وحده، انهارت بنوك “سيليكون فالي” و”سيجنتشر” و”فيرست ريبابليك”، وبيعت أعمالها من قبل المؤسسة الفيدرالية للتأمين على الودائع.

    spot_img