spot_img

    ذات صلة

    ‏شركة مدعومة من سبيس إكس تتلقى 2850 طلبًا مسبقًا لسياراتها الطائرة

    قالت "إل إفإيرونوتكس- Alef Aeronautics" المُتخصصة في صناعة السيارات الكهربائية الطائرة، إن عدد الطلبات المسبقة لمركباتها ذات قدرات الإقلاع والهبوط العمودي بلغ 2850 طلباً. وأوضحت...

    ‏قصة نمو .. كيف أصبحت فيتنام التجربة الأنجح في جنوب شرق آسيا؟

    لقد نجت فيتنام من عاصفة اقتصادية تلو الأخرى في أعقاب انتهاء الحرب المضطربة التي استمرت زهاء 20 عامًا.

    من الأزمة المالية الآسيوية في عام 1997 إلى جائحة كورونا والتباطؤ الاقتصادي العالمي، أصبحت البلاد أكبر قصة تنمية ناجحة في جنوب شرق آسيا.

    كما شهدت تحولا كبيرا على مدى العقود القليلة الماضية، بفضل السياسات الحكومية القوية، وازدهار الاستثمارات الأجنبية، والطبقة الوسطى المتنامية.

    ومن المتوقع أن يستمر اقتصاد البلاد في النمو في السنوات القادمة، مستفيدًا من أسواق التصنيع والتصدير والقوى العاملة الشابة التي ترحب بالتغييرات المبتكرة والتحول الرقمي.

    كيف خرجت فيتنام من تاريخها المأساوي وأصبحت دولة ذات صدارة اقتصادية في المنطقة؟ وكيف يمكنها الحفاظ على هذا الزخم وتحقيق طموحها في أن تصبح دولة متقدمة بحلول عام 2045؟

    عقد مجلس أنجسانا (Angsana Council)، وهو مجموعة غير ربحية ملتزمة بزيادة نمو وازدهار مجتمعات واقتصادات جنوب شرق آسيا، بما في ذلك فيتنام، حديثًا ثاقبًا حول قصة نمو فيتنام وتوقعاتها للمستقبل الأسبوع الماضي مع بعض قادة الأعمال والشركاء الفكريين ورجال الأعمال الأكثر شهرة في البلاد.

    فيما يلي ملخص لحدثها الأخير حول دراستها لسوق فيتنام:

    التعلم من البلدان النامية

    – تحول اقتصاد فيتنام من الزراعة إلى التصنيع والخدمات في العقود الثلاثة الماضية. بعد حرب مدمرة شلت المجتمع ودفعت الاقتصاد المحلي إلى الحضيض.

    – أعادت سياسة “دوي موي” (Doi Moi)‏ -بمعني التجديد أو الابتكار وهو الاسم الذي أُطلق على المبادرات الاقتصادية في فيتنام في عام 1986- البلاد إلى المسار الصحيح، حتى أنها تجاوزت أقرانها الإقليميين، حيث نمت بمعدل نمو سنوي مركب أكبر من 5% على مدى السنوات الثلاثين المنصرمة.

    – يشبه نموذج النمو في فيتنام بعد الحرب نموذج اليابان وكوريا الجنوبية والصين وسنغافورة إلى حد كبير.

    – اتبعت هذه الدول “وصفة النجاح” ذاتها، أي التحول الكلي من الاقتصادات القائمة على الزراعة قبل الستينيات إلى التصنيع والتجارة الدولية.

    – أعطت هذه البلدان الأولوية للتدخل الحكومي في الاقتصاد، مع التركيز على سياسات التنمية التي تقودها الدولة وتعزيز الصناعات الرئيسية من خلال الإعانات المستهدفة والاستثمار.

    – على سبيل المثال، ابتُليت كوريا الجنوبية بحرب استمرت حتى عام 1953، ما أدى إلى اضطرابات سياسية عاصفة.

    – في عام 1961، تحولت البلاد نحو التصنيع، وشيدت البنية التحتية التي شكلت أساسًا قويًا للتنمية، وانتقلت من الصناعات اليدوية إلى الصناعات كثيفة رأس المال.

    – وبالمثل، تحولت فيتنام إلى التصنيع الموجه نحو التصدير، لأنها تبنت سياسة تحرير التجارة. وقّعت البلاد اتفاقيات تجارية شاملة مع الأسواق الرئيسية مثل الولايات المتحدة، ونفذت سياسات جعلتها جذابة للاستثمارات الأجنبية.

    – إلى جانب النمو الاقتصادي في السنوات الثلاثين الماضية، تحسنت الخدمات الأساسية أيضًا بشكل كبير.

    – وفقًا للبنك الدولي، اعتبارًا من عام 2020، قدرت النسبة المئوية للسكان الفيتناميين الذين يحصلون على الكهرباء بنسبة 99.4%، ارتفاعًا من 4% فقط في عام 1993 — مما يشير إلى تقدم اجتماعي ملحوظ داخل فيتنام.

    محركات النمو الاقتصادي

    – في السنوات الأخيرة، كان لاقتصاد فيتنام العديد من المحركات الرئيسية التي ساهمت في نموها الاقتصادي القوي.

    – تشمل عوامل النمو التقليدية البنية التحتية والاستثمار والتعليم وسهولة ممارسة الأعمال التجارية واستقرار الاقتصاد الكلي.

    – وتتلخص المعجزة الاقتصادية لهذا البلد في التقاء عدة عوامل، وهي قوة عاملة ملتزمة للغاية، ومجمعات صناعية ممتازة، ومجموعة واسعة من الشركاء الاستثماريين والتجاريين، وموقع جغرافي بجوار الصين، وحكومة تفي بالتزاماتها تجاه الشركات متعددة الجنسيات، واقتصاد محلي ريادي للغاية.

    – فضلًا عن أن قيمة الصادرات الفيتنامية أصبحت الآن أكثر من 100% من الناتج المحلي الإجمالي، مما يجعلها متقدمة على دول جنوب شرق آسيا باستثاء سنغافورة.

    – على عكس “النمور الآسيوية” السابقة، تتمتع فيتنام بقطاع ديناميكي وسريع النمو يقوده رواد أعمال مدعومون بالتكنولوجيا ومشاركة الشركات متعددة الجنسيات الآسيوية.

    – وتستفيد فيتنام أيضًا من استقلالها عن أي “قوة عظمى”، مما يعني أن لديها تنوعًا مناسبًا لكل من الشركاء الاستثماريين والتجاريين دون المخاطرة بإزعاج سوق معينة.

    الحاجة إلى نموذج تطوير جديد

    – ولكن في حين منحت “وصفة النجاح” في فيتنام البلاد نمواً ملحوظاً جعلها تبرز بين دول جنوب شرق آسيا، فإن استراتيجيتها التنموية تتطلب نموذج تطوير عاجلا.

    – صحيح أن نموذج النمو السابق كان مثيرًا للإعجاب، ولكن مع تغير البيئة المحلية والدولية المواتية، يجب أن تكون التنمية المستقبلية مدفوعة بالإنتاجية.

    – ويجب أن يستند نموذج التنمية هذا إلى تراكم متوازن وتخصيص فعال ومنتج لأنواع مختلفة من رأس المال – الخاص والعام والبشري والطبيعي.

    – في حين تمكنت فيتنام من الحفاظ على أحد أدنى معدلات التضخم في عام 2022، إلا أنها تكافح الآن لإخراج سوقها العقاري من الركود المطول.

    – يواجه القطاع حاليًا عدة تحديات، منها على سبيل المثال لا الحصر، نقص في المساكن الميسورة التكلفة، وارتفاع عدد القروض المستحقة، وارتفاع أسعار الأراضي.

    – والشاهد هنا أن فيتنام هي قصة بلدين: قطاع تصنيع موجه نحو التصدير مزدهر، وقطاع محلي يكافح مع الانكماش الحاد في قطاع العقارات والخدمات المالية وعدم اليقين الناجم عن حملة مكافحة الفساد.

    – وبصرف النظر عن الانكماش العقاري والتغييرات الحكومية الأخيرة، يجب على البلاد أيضًا تقييم الشركات المملوكة للدولة التي تهيمن على القطاعات المهمة.

    – تحتاج فيتنام إلى تجنب أخطاء هونغ كونغ وكوريا والفلبين وتايلاند للسماح للشركات العائلية الكبيرة بالهيمنة على القطاعات الرئيسية مثل البيع بالتجزئة والتطوير العقاري والاتصالات.

    – ستؤدي المنافسة المحلية في الخدمات إلى زيادة الاستثمار والمزيد من الابتكار وانخفاض الأسعار للمواطنين الفيتناميين.

    – إن فيتنام هي بالفعل “معجزة اقتصادية”، يجب أن تظل الآن ثابتة على مسار نموها من خلال تذليل جميع العقبات، وزيادة الشفافية في الإطار التنظيمي، والاستثمار أكثر في التعليم للحفاظ على الطلب على الدرجة المتقدمة والعمال ذوي المهارات العالية.

    – يجب على فيتنام أيضًا تسريع مشاريع البنية التحتية الرئيسية التي أصبحت مقياسًا لقدرة فيتنام على النمو من توسعات المطار، والنقل العام في هانوي ومدينة هوشي منه، والشبكة الكهربائية الوطنية، والتوسع في مجالات الفنون التطبيقية والتعليم العالي.

    المصدر: فيتسيتيرا

    spot_img