spot_img

    ذات صلة

    ‏وكيل وزارة الاستثمار للشؤون الاقتصادية ودراسات الاستثمار: تطور الاستثمارات المحلية محرك رئيس للاقتصاد السعودي

    أكد وكيل وزارة الاستثمار للشؤون الاقتصادية ودراسات الاستثمار الدكتور سعد الشهراني على أن تطور الاستثمارات المحلية محرك رئيس للاقتصاد السعودي، مشيراً إلى أن الأداء...

    ‏ما أهم التوقعات المرتقبة لصناعة السيارات في 2024؟

    تتطور صناعة السيارات باستمرار مع التقدم في التكنولوجيا، والتحولات في تفضيلات المستهلك، والتغيّرات في المشهد الاقتصادي العالمي.

    في عام 2024، يستعد العديد من الاتجاهات والابتكارات الرئيسية لتشكيل مستقبل هذا القطاع الديناميكي.

    توقعات مجموعة بروتيك (Protech Group) حول أهم الاتجاهات هذا العام

    1- تصدر المركبات الكهربائية للمشهد

    زيادة في الإقبال:

    – مع ميل العالم نحو حلول أكثر مراعاة للبيئة، من المتوقع أن يشهد عام 2024 طفرة كبيرة في أعداد السيارات الكهربائية.

    – من المرجح أن تسن الحكومات لوائح بيئية أكثر صرامة، مما قد يحفز المصنعين والمستهلكين -على حد سواء- على التحول إلى هذه السيارات الصديقة للبيئة.

    التطور في تكنولوجيا البطاريات:

    – شهدت الأعوام القليلة الماضية تطورًا مذهلًا في بطاريات الحالة الصلبة (solid-state batteries)، وهي تقنية بطارية تستخدم أقطابًا كهربائية صلبة وإلكتروليتًا صلبًا، بدلاً من الشوارد السائلة أو المبلمرات الجل الموجودة في بطاريات الليثيوم أيون أو الليثيوم بوليمر.

    – يمكن أن توفر هذه البطاريات نطاقات أطول وأوقات شحن أسرع، مما يعالج اثنين من أهم مخاوف المستهلك فيما يتعلق بالسيارات الكهربائية.

    2- تقنية القيادة الذاتية

    الارتقاء بالمستوى في الأتمتة:

    – في حين أن المركبات ذاتية القيادة بالكامل قد لا تهيمن على الطرق بحلول عام 2024، فمن المتوقع حدوث تطورات كبيرة.

    – من المحتمل أن نرى المزيد من المزايا شبه المستقلة والتي قد تصبح أساسية في الموديلات الجديدة، مع التركيز على السلامة ومساعدة قائدي المركبات.

    زيادة الاختبار والانتشار:

    – ستصبح المزيد من المدن في جميع أنحاء العالم قواعد اختبار لتكنولوجيا القيادة الذاتية، مما يمهد الطريق لقبول أوسع وموافقة الجهات التنظيمية.

    3- الاتصال والتخصيص

    تجربة معززة داخل السيارة:

    – ستصبح المركبات أكثر ارتباطًا، ليس فقط بالإنترنت ولكن أيضًا بالسيارات الأخرى والبنية التحتية للمدينة.

    – سيتيح هذا الاتصال تحديثات حركة المرور في الوقت الفعلي، وميزات السلامة المحسنة، وتجارب أكثر تخصيصًا داخل السيارة.

    تكامل الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي:

    – ستزيد هذه التقنيات من تكييف تجربة القيادة مع التفضيلات الفردية، والتعلم من سلوك المستخدم لضبط الإعدادات تلقائيًا، بدءًا من مواقع المقاعد إلى المسارات المفضلة للقائد.

    4- التركيز على الاستدامة

    التصنيع المستدام:

    – مع تكثيف التركيز على الاستدامة، سيتبني المصنعون أساليب إنتاج أكثر مراعاة للبيئة.

    – وقد يشمل ذلك استخدام مواد أكثر استدامة وتقليل النفايات في عملية الإنتاج.

    ممارسات الاقتصاد الدائري:

    – سيكون هناك اتجاه أكبر نحو إعادة تدوير وإعادة استخدام قطع غيار السيارات، مدفوعًا بكل من المخاوف البيئية والحوافز الاقتصادية.

    5- التحولات في نماذج الملكية

    صعود خدمات الاشتراك:

    – قد تتراجع الملكية التقليدية للسيارات مع إقبال المزيد من المستهلكين على خدمات مشاركة السيارات، والتي توفر الوصول إلى مجموعة من المركبات بدلاً من امتلاك سيارة واحدة.

    النمو في مشاركة السيارات:

    – قد يلجأ سكان الحضر، على وجه الخصوص، إلى خدمات مشاركة السيارات (car-sharing) لتلبية احتياجاتهم من القيادة، مما يحد من الطلب على المركبات الشخصية.

    6- التقدم في تقنيات التصنيع

    الطباعة ثلاثية الأبعاد:

    – تم إعداد هذه التقنية لإحداث ثورة في تصنيع قطع الغيار، مما يسمح بالإنتاج حسب الطلب وتقليل تكاليف المخزون.

    المصانع الذكية:

    – سيؤدي استخدام إنترنت الأشياء والذكاء الاصطناعي في التصنيع (الصناعة 4.0) إلى زيادة الكفاءة وتقليل الأخطاء وإفساح المجال أمام المزيد من عمليات الإنتاج المخصصة.

    في الختام، مع دخولنا الأيام القليلة الأولى من عام 2024، تقف صناعة السيارات على شفا عصر تحويلي.

    ستؤدي الكهربة والأتمتة والاتصال والاستدامة والتحولات في سلوك المستهلك إلى تغييرات كبيرة.

    والشاهد هنا أن المستقبل هو في الواقع طريق مثير، يحمل في طياته إمكانيات لا حدود لها لأولئك المستعدين لاحتضان التغيير.

    المصدر: Protech Group

    spot_img