spot_img

    ذات صلة

    ‏وكيل وزارة الاستثمار للشؤون الاقتصادية ودراسات الاستثمار: تطور الاستثمارات المحلية محرك رئيس للاقتصاد السعودي

    أكد وكيل وزارة الاستثمار للشؤون الاقتصادية ودراسات الاستثمار الدكتور سعد الشهراني على أن تطور الاستثمارات المحلية محرك رئيس للاقتصاد السعودي، مشيراً إلى أن الأداء...

    ‏لماذا ترتفع أسعار النفط منذ بداية 2024؟ .. وهل تستمر الصحوة طويلاً؟

    شهدت أسعار النفط انتعاشة ملحوظة خلال الأيام الماضية، مع حالة من التفاؤل حيال الاقتصاد العالمي ووسط تصاعد التوترات الجيوسياسية.

    لكن استمرار صعود أسعار النفط خلال الفترة المقبلة يواجه عدة مخاطر تشمل آفاق الطلب وارتفاع الإمدادات من بعض الدول.

    مكاسب سعرية قوية

    – ارتفعت أسعار النفط لأعلى مستوى في شهرين عند تسوية تعاملات الجمعة الماضية، لتحقق أكبر وتيرة مكاسب أسبوعية منذ أكتوبر الماضي.

    – صعد خام برنت القياسي تسليم شهر مارس إلى 83.55 دولار للبرميل عند تسوية الجمعة، وهو أعلى مستوى منذ الثلاثين من نوفمبر الماضي.

    – كما نجح خام غرب تكساس الأمريكي تسليم مارس في الصعود لأعلى مستوياته منذ نوفمبر متجاوزًا 78 دولارًا للبرميل.

    – حقق كل من خامي برنت وغرب تكساس مكاسب أسبوعية تتجاوز 6%، وهي الأكبر منذ أكتوبر الماضي.

    – منذ بداية العام الجاري، ارتفع سعر خامي برنت وغرب تكساس بأكثر من 8%.

    – تحاول أسعار النفط التعافي من خسائرها المسجلة في العام الماضي والتي تجاوزت 10%، بفعل تخمة المعروض.

    تفاؤل بشأن الطلب

    – استفادت أسعار النفط مؤخرًا من البيانات الاقتصادية القوية في الولايات المتحدة، والتي ترجح سيناريو الهبوط السلس للاقتصاد الأكبر في العالم.

    – نما الناتج المحلي الإجمالي الأمريكي بوتيرة سنوية 3.3% في الربع الرابع من العام الماضي، ما تجاوز التوقعات البالغة 2%.

    – حقق الاقتصاد الأمريكي نموًا للربع السادس على التوالي، ليواصل تحدي توقعات الركود رغم التشديد النقدي القوي للاحتياطي الفيدرالي منذ مارس 2022.

    أداء الاقتصاد الأمريكي خلال الفصول الأخيرة

    – كما جاءت مكاسب النفط مع إقرار السلطات الصينية تدابير تحفيزية لدعم الطلب وتنشيط الاقتصاد.

    – قرر بنك الشعب الصيني خفض الاحتياطي الإلزامي للمصارف 50 نقطة أساس بداية من فبراير المقبل، مع تعهد السلطات الحكومية بدعم القطاع العقاري والطلب الاستهلاكي.

    – قال “تيم إيفانز” محلل سوق النفط إن التحفيز الاقتصادي في الصين وبيانات نمو الناتج المحلي الإجمالي في الولايات المتحدة وتباطؤ التضخم الأمريكي عوامل ساعدت في دعم أسعار النفط الأسبوع الماضي.

    – يرى “روبرت ثوميل” مدير المحافظ في “تورتويز كابيتال” أنه من المحتمل أن تشهد أكبر دولتين مستهلكتين للنفط حول العالم طلبًا قوياً على الخام هذا العام.

    – كانت وكالة “أوبك” قد توقعت نمو الطلب العالمي على النفط بنحو 2.25 مليون برميل يومياً في العام الجاري مقارنة بـ 2.46 مليون برميل يومياً في 2023.

    – بينما كانت وكالة الطاقة الدولية أكثر تحفظاً، حيث قدرت نمو الطلب على النفط في 2024 عند 1.1 مليون برميل يومياً، من 2.3 مليون برميل يومياً في العام الماضي.

    مخاوف حيال المعروض

    – على جانب مواز، تستمر التوترات الجيوسياسية في دعم أسعار النفط، وسط مخاوف مرتبطة بالمعروض من الخام.

    – قالت شركة تجارة السلع الأساسية “ترافيجورا” يوم الجمعة إن النيران اندلعت في ناقلة نفط تابعة لها في خليج عدن، بعد أن تم استهدافها بصاروخ.

    – نقلت “بي بي سي” عن شركة “ترافيجورا” قولها إن الهجوم تسبب في نشوب حريق بأحد صهاريج الشحن، فيما أكد الحوثيون استهداف السفينة “مارلين لواندا”.

    – كانت تقارير قد أشارت إلى أن مسؤولين صينيين طلبوا من إيران المساعدة في كبح الهجمات التي يشنها الحوثيون في اليمن على السفن في البحر الأحمر.

    – بحسب التقرير الذي نشرته وكالة “رويترز”، هدد المسؤولون الصينيون إيران بتأثر العلاقات التجارية مع بكين حال استمرار الهجمات في البحر الأحمر، مع حقيقة أن الصين تشتري نحو 90% من صادرات النفط الخام الإيرانية.

    – شهدت الأيام الماضية قيام الولايات المتحدة وبريطانيا بشن هجمات جوية ضد أهداف للحوثيين، وسط اتجاه سفن الشحن وناقلات النفط إلى تغيير مسارها، ما تسبب في تأخير الرحلات وارتفاع تكاليف الشحن.

    – لكن التوترات المتصاعدة في الشرق الأوسط لم تتسبب حتى الآن في تعطل تدفقات النفط من المنطقة.

    – قال “جوشوا ماهوني” كبير محللي السوق في “سكوب ماركتس” إن أسواق الطاقة ترى أخيرًا الاحتمال الواضح بأن اضطرابات سلسلة التوريد قد تستمر لعدة أشهر.

    – على جانب آخر، تأثر إنتاج وصادرات النفط الأمريكية سلبًا بالطقس البارد في الولايات المتحدة، ما ألقى بظلاله أيضًا على الطلب على الوقود.

    – انخفض إنتاج النفط الأمريكي بنحو مليون برميل يومياً ليصل إلى 12.3 مليون برميل يومياً في الأسبوع المنتهي في التاسع عشر من يناير، وهي أكبر وتيرة هبوط منذ سبتمبر 2021.

    – كما تراجعت مخزونات النفط الخام الأمريكية 9.2 مليون برميل، مع هبوط الواردات بشكل قوي جراء الطقس الذي تسبب في إغلاق بعض المصافي.

    – قال “جاي هاتفيلد” الرئيس التنفيذي لشركة “إنفراستراكشن كابيتال أدفيسورز” إن ارتفاع النفط مؤخرًا يأتي مع عودة فصل الشتاء إلى طبيعته إلى حد ما، بعد أن كان يُشار إليه باعتباره أدفأ ديسمبر منذ 150 عامًا.

    – على جانب أخر، ذكرت تقارير أن تحالف “أوبك بلس” لا يخطط لإقرار أي تغيرات في خفض إنتاج النفط خلال اجتماعه في الأول من فبراير.

    – أقرت المجموعة في اجتماعها الأخير خفضاً إضافياً لإنتاج النفط بنحو 2.2 مليون برميل يومياً حتى الربع الأول من العام الجاري.

    – قال “ألكسندر ديوكوف” رئيس شركة “جازبروم نفط” الروسية إنه لا يرى ضرورة لتخفيضات إضافية في إمدادات النفط من جانب “أوبك بلس”.

    – يعتقد “ديوكوف” أن سوق النفط يشهد فائضًا طفيفاً، متوقعًا أن تؤدي خطط الخفض المعلنة من “أوبك بلس” خلال الربع الأول إلى حالة من التوازن في السوق.

    مخاطر تهدد الانتعاشة

    – رغم حالة التفاؤل التي تسود سوق النفط العالمي خلال الفترة الحالية، فإن هناك مخاطر تهدد بإنهاء الاتجاه الصاعد للأسعار.

    – فيما يتعلق بالأساسيات، يبدى بعض المحللين قلقهم حيال ارتفاع المعروض من خارج أوبك، بالإضافة إلى مخاوف ضعف الطلب على النفط.

    – وصل إنتاج النفط في الولايات المتحدة إلى مستويات قياسية مرتفعة عند 13.3 مليون برميل يومياً في وقت سابق من هذا الشهر، قبل أن يتراجع بقوة نتيجة ظروف الطقس القاسية.

    – كما يواصل إنتاج النفط في البرازيل وكندا تسجيل مستويات قياسية، بالإضافة إلى الصعود الملحوظ للإمدادات في فنزويلا وإيران.

    – تتوقع وكالة الطاقة الدولية أن يسجل سوق النفط فائضًا في الإمدادات حال إنهاء “أوبك بلس” لتخفيضات الإنتاج بحلول الربع الثاني من العام الجاري، كما هو مقرر حالياً.

    – تعتقد شركة “إتش إس بي سي جلوبال ريسيرش” أن الطاقة الإنتاجية الفائضة لتحالف “أوبك بلس” ستكون كافية لتعويض المخاطر الجيوسياسية الحالية.

    – تتجه الطاقة الإنتاجية الفائضة لـ”أوبك بلس” إلى تسجيل 4.5 مليون برميل يومياً في نهاية 2024 من 4.3 مليون برميل ومياً في العام الماضي، ما قد يكفي للحد من ارتفاع الأسعار.

    – توقعت الشركة أن يظل خام برنت ضمن نطاق يتراوح بين 75 و85 دولارًا للبرميل في المدى المتوسط.

    – على جانب مواز، أشار “إتش إس بي سي” إلى أن استراتيجية “أوبك بلس” للتأثير على الأسعار من خلال تخفيضات الإنتاج أصبحت أقل فاعلية بفضل ارتفاع الإمدادات من الدول خارج المنظمة، خاصة الولايات المتحدة.

    – يرى محللون في “ماكواري” أنهم ما زالوا يشعرون بتشاؤم هيكلي بشأن النفط الخام، لكنهم يميلون إلى الحياد المائل للتفاؤل النسبي من الناحية التكتيكية لحين هدوء أو انحسار التوترات في الشرق الأوسط.

    – ذكر محللو الشركة أنه باستثناء احتمالات التصعيد الجيوسياسي، فإنهم يتوقعون بقاء أسعار النفط في النطاق الحالي خلال الربع الأول من هذا العام.

    المصادر: أرقام – رويترز – ماركت وتش – سي إن بي سي – بلومبرج – أويل برايس

    spot_img