spot_img

    ذات صلة

    ‏ريديت تقدم طلبًا لإدراج أسهمها في بورصة نيويورك

    تقدمت شركة التواصل الاجتماعي "ريديت -Reddit" مساء الخميس، بطلب لإدراج أسهمها في بورصة "نيويورك" الأمريكية، في أول طرح عام لقطاع التكنولوجيا هذا العام. وقدمت "ريديت"...

    ‏وارن بافيت: أفضل فرصك للنجاح تكمن في 3 خيارات بسيطة

    – جمع وارن بافيت ثروة من الخبرة والمعرفة التي تتجاوز بكثير عالم المال والاستثمار، مما يجعله شخصية محبوبة في عالم الأعمال.

    – وهو ليس مجرد خبير في تحليل الأعمال، بل لديه أيضًا موهبة في نقل الحكمة بطريقة سهلة ومبسطة جدًا.

    – وهناك ثلاثة مبادئ لتحقيق النجاح تحدث عنها أسطورة الاستثمار، ويرى أنها تعين من يسعى ‏لتحقيق النجاح وبلوغ أهدافه:‏

    3 خيارات بسيطة تقود صاحبها للنجاح

    1- اعتنِ بعقلك وجسمك

    – يقول بافيت إن المرء لديه عقل واحد وجسد واحد فقط لبقية حياته، إذا كان لا يعتني بهما وهو صغير، فهذا يشبه ترك سيارة مهملة في العراء.

    – وهكذا إذا لم يحافظ المرء على عقله وجسمه الآن، فبحلول سن الأربعين أو الخمسين، سيكون مثل سيارة يعلوها الصدأ ولا تستطيع الذهاب إلى أي مكان.

    – في حين أن الكثيرين منا يتسابقون في سباق محموم للعمل ليلًا وتناول كميات كبيرة من الكافيين للبقاء في حالة تأهب وإنتاجية، يحذر بافيت من أنه إذا لم تعتنِ بهذا العقل وهذا الجسم، فسيكونان محطمين.

    – إن الأشخاص الناجحين حقًا لا يهملون صحتهم العقلية ورعايتهم الذاتية، أو قضاء وقت مع العائلة وممارسة الهوايات والاهتمامات الأخرى.

    – إنهم يدركون أنه إذا لم يعتنوا بأنفسهم، سيؤثر ذلك سلبًا على العمل في نهاية المطاف.

    – ونصيحة بافيت واضحة، إن أفعالنا اليوم الآن تُشكل بنية صحتنا العقلية والجسدية في المستقبل.

    – لا يتعلق الأمر بالمكاسب قصيرة الأجل بل بالعناية المستمرة والمنهجية التي يحتاجها العقل والجسم للنجاح طويل الأمد.

    2- ضع حدودًا صارمة حول أنشطتك اليومية

    – تعلم بافيت منذ فترة طويلة أن الوقت هو أعظم سلعة على الإطلاق، لهذا السبب يحمي وقته من خلال وضع معايير صارمة لنفسه.

    – عندما يتعلق الأمر بالنجاح، من المهم أن يكون المرء قادرًا على التحكم في وقته، حتى لو بدا أنه يخذل الناس باستمرار.

    – يقول بافيت إن الفرق بين الناس الناجحين والناجحين جدا، هو أن الناس الناجحين جدا يقولون لا لكل شيء تقريبا.

    – وذلك لأن التكفل بالكثير من المسؤوليات والإخفاق فيها قد يؤدي إلى تدمير السمعة الشخصية في النهاية.

    – من وجهة نظر بافيت، علينا أن نعرف أهدافنا لتبسيط حياتنا. وأن نعرف ما الذي سنقول له “لا” لتركيز انتباهنا على أولوياتنا.

    – قد يعني هذا قول “لا” عدة مرات للأشياء التي لا تخدمنا، وقول “نعم” للأشياء القليلة التي تهم حقًا للنهوض بقضيتنا وإبقائنا متوازنين.

    – ومع انتهاء عام وبداية آخر، عادة ما يكون هذا هو الوقت الذي يبدأ فيه الناس في التفكير في الأهداف التي يجب تحديدها للعام الجديد.

    وهنا يُنصح بتعلم إدارة النفس. لأننا لا يمكننا إدارة الوقت، ولكن يمكننا اختيار كيفية استخدام ذلك الوقت من خلال إدارة أنفسنا بحكمة.

    – وهذا يعني قول “لا” للفرص والأشياء التي لا تتحدث عن قيمنا أو تعزز مهمتنا الشخصية أو التنظيمية.

    3- اجعل عملية اتخاذ القرار بسيطة

    – سواء كنت تختار ما تتناوله على الإفطار أو ما ترتديه، يعالج دماغك يوميًا ما معدله 35000 قرار في اليوم الواحد.

    – بعض هذه القرارات ليس مؤثرًا بدرجة كبيرة، ولكن بحلول المساء، يصبح المرء مستنزفًا دون سبب واضح.

    – إنه الشعور بالإرهاق من كثرة الخيارات، مهما كانت كبيرة أو صغيرة. وهنا ينصحنا بافيت بتبسيط عملية اتخاذ القرار.

    – علينا فقط القيام بأشياء قليلة جدًا بشكل صحيح، طالما أننا لا نفعل الكثير من الأشياء بشكل خاطئ.

    – دعونا نواجه الأمر، جميعنا واجه الفشل في مرحلة ما، ومن المحتم أن يحدث ذلك مرة أخرى.

    – سيتطلب تقليل تلك الإخفاقات اتخاذ قرارات جيدة على طريق النجاح.

    – ولكن عند وضع المعايير لأهدافنا الخاصة، يجب ألا نقع في فخ تقييمها بمقياس نجاح الآخرين.

    – بدلاً من محاولة مواكبة الآخرين، قم بقياس نفسك من خلال واحدة من أشهر قواعد بافيت وهي “بطاقة الأداء الداخلية”.

    – تحدد بطاقة الأداء الداخلية معاييرنا الخاصة وليس ما يفرضه العالم علينا. إنه مبدأ تعلمه بافيت من والده؛ وهو نابع من أعماقنا ويتحدث عن حقيقتنا.

    – ويعطي معنى لمن نحن، وكيف نتصرف بشكل طبيعي ونرى العالم من منظور قيمنا ومعتقداتنا، وليس قيم ومعتقدات الآخرين.

    المصدر: موقع (Inc)

    spot_img